حب الحياة

معنا هتحب الحياة والحياة هتحبك
 
الرئيسيةÇ&aacuteس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحظ السنوى للقوس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
doly
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1103
العمر : 28
البلد : فى عالم ملهوش وجود
العمل / الترفيه : طالبة
المزاج :
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: الحظ السنوى للقوس   الإثنين يونيو 23, 2008 9:42 am




سنة التحولات العميقة



ترتب أوراقك، هذه السنة، عزيزي القوس، تراجع حساباتك وتعيد النظر بما حصل معك وتعالج قصة قديمة مازالت تقلق راحتك وتتدخل من جديد في حياتك، لكي تحسمها نهائياً وتغلق الباب عليها، هذه الجروح الماضية النازفة في أعماقك تسير إلى طريق الشفاء، في سنة مميزة بتحوّلاتها، تأخذك إلى منعطف جديد، ولو كان النمط بطيئاً أكثر مما يتقبله مزاجك الناري، يا عزيزي!
الحدث الأبرز في عام 2008 هو خروج كوكب (بلوتون) من برجك، بعد مكوث استمرّ منذ عام 1995، لاشك أن لهذا التحرك وقعاً كبيراً عليك، إذ أنه يشير إلى تغييرات تحصل في حياتك الشخصية والمادية على السواء، خاصة وأنه ينتقل إلى الجدي في 25 كانون الثاني (يناير)، ثم يعود إلى برجك في منتصف حزيران (يونيو)، لكي يسير من جديد إلى الجدي في أواخر شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، ما إن يخرج (بلوتون) حتى تشعر بانفراج كبير، إذ تتاح لك حرية التصرف فتتخلص من بعض الأعباء، وتتخذ قرارات جديدة في حياتك، أو يتدخل القدر لكي يأخذك إلى آفاق أخرى، أما بعودة (بلوتون) إلى برجك، أي بين منتصف حزيران وأواخر تشرين الثاني (نوفمبر)، فقد تنجز بعض المشاريع وتحسم أوضاعاً مالية وتنتهي من مشاكل شخصية وتطل على علاقات عاطفية أكثر تشويقاً، فهذه السنة تحمل مفاجآت وتجديداً في حياتك.







هل تتكل على حظك



جوابي السريع لا! فكوكب (ساتورن) الذي يعاكس برجك منذ أيلول (سبتمبر) الماضي، يدعوك إلى الحذر وتحمّل المسؤولية بحكمة وتعقّل إزاء بعض العروض المغرية والمفاجآت، فـ (ساتورن) في منزل المهنة، يتطلّب دراسة عميقة وعملاً مضنكاً وجهوداً كثيرة وتحمّلاً جدّياً للمسؤوليات، إذا التزمت بهذه التوجيهات فقد تكسب سمعة مهمة وموقعاً وتقديراً، ونفوذاً يدعمه أحد القادرين أو أصحاب السلطة.
لا تنتظر أرباحاً تسقط عليك من السماء، بل اتكل على عملك ومثابرتك وجدّيتك، وحاول أن تتعاون مع السلطات والحكومات والمراجع النافذة بليونة ومثابرة، فقد توقّع على عقود مع هذه الجهات، أو تكسب دعماً وتحقق أرباحاً عن طريق تعاملك مع بعض المؤسسات الرسمية والوكالات والشركات الكبرى، إن كل من يشكل سلطة أو قدرة في محيطك، يلعب دوراً في مجالاتك المهنية والمادية، في هذه السنة.
مادمت أتحدّث عن (ساتورن)، فيجيب التنويه بدوره في المجال الصحي فـ (ساتورن) يحذّرك من الإهمال، كما يحثّك على الاستراحة من وقت لآخر وتجنّب الإرهاق، وإجراء الفحوصات الطبية السنوية والانتباه إلى مشاكل القلب، إذا كنت تعاني منها.
يواجه بعض مواليد القوس أوضاعاً دقيقة هذه السنة، خاصة إذا كانوا يعانون من أزمة مهنية أو مشاكل في عملهم، فيلوح خطر الاستقالة أو التوقف عن العمل أو التراجع عن بعض المواقع المكتسبة أو الفشل في أداء بعض المهمات، إذا كان هذا وضعك، فيجب أن تعلم أن هذه الفترة عابرة وليست إلا مرحلة قصيرة تعود بعدها إلى متابعة طريقك بنجاح، أكرر أن لامهم هو في الرهان على الوقت وعدم حرق المراحل واستعجال أي أمر، بل يجب السعي الدؤوب والهادئ والمتكتّم (بعيداً عن عيون الحاسدين)، والتجاوب مع توجيهات العقل والحكمة والهروب من بعض الأوضاع الشائكة، بدون التطلّع إلى الوراء، أما الصبر فيجب أن يكون حليفك لكي تتوصل إلى النجاح والثبات، وإلى أوضاع جديدة تبعث في نفسك الاطمئنان وتوصلك إلى بر الأمان!







نظرة عامة على السنة



تكون الطوالع الفلكية دقيقة بالسبة إليك في الشهر الأول من السنة، فتسير الرياح عكس ما تشتهي، وتضطر إلى التدخل لمواجهتها، يتراجع كوكب (مركور) في برج الدلو، بين 28 كانون الثاني (ينيار) و18 شباط (فبراير)، وقد يحذّر هذا التراجع من البدء بأي جديد، سواء على الصعيد الشخصي أو المهني.
أما شهر شباط (فبراير) فيحمل كسوفاً وخسوفاً، تتأثر أنت بالخسوف الحاصل يوم 20 في برج العذراء، والذي قد يجعلك متوتراً ويتطلب بعض الهدوء، كما يعلن عن فترة تغييرات في المجال المهني والإداري والمالي، على مدى الأشهر التالية، يخفّ الضغط في شهر آذار (مارس) وتستعيد السيطرة على حياتك، لتكون الفترة الممتدة بين منتصف آذار (مارس) وأواخر شهر حزيران (يونيو) جيدة بالإجمال، تحمل إما عملاً جديداً أو تنفيذاً لمشروع، أو تحسّناً في أوضاعك المهنية والمالية، أو تطوراً إيجابياً في مجال عملك، أو انتقالاً إلى جديد، إلا أن تراجع (مركور) (أهميته أنه كوكب المهنة والحب بالنسبة إليك) في منزلك السابع، بين 26 أيار (مايو) و19 حزيران (يونيو)، فيدعوك إلى الحذر والانتباه أثناء توقيعك على بعض العقود أو الاهتمام بالشراكة المهنية أو الشخصية، وإلى عدم الاستهتار بشيء.
قد تضطر إلى الدفاع عن مواقعك بين تموز (يوليو) وآب (أغسطس)، والتصرّف بليونة مع سلطة ما أو مواقع نفوذ، إذا أردت البحث عن حلول فافعل ذل كفي أيلول (سبتمبر)، حيث تلاقي مساعدة ودعماً أو معلومات مهمة تسهّل لك المسعى، تبدو محاطاً بمن يرعى أعمالك في شهر تشرين الأول (أوكتوبر)، الذي يحذّر من بعض المغالطات أيضاً والمشاكل القضائية.
يسجّل أيضاً (مركور) تراجعاً ثالثاً بين 24 أيلول (سبتمبر) و15 تشرين الأول (أوكتوبر)، ما يحذّر من احتكاك مع بعض الأصدقاء أو الفرقاء والجماعات خلال هذه الفترة، يدعوك الفلك إلى الروية والتعقل وعدم الانفعال، ابتداءً من منتصف شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، إذ يزورك كوكب (مارسِ) ويستقر عندك حتى السابع والعشرين من كانون الأول (ديسمبر)، أي الشهر الأخير من السنة، مطلوب منك في هذه الفترة، التحفّظ وحماية الممتلكات والأموال وتجنّب المخادعين، ولو أنك قد تتوصل إلى التوقيع على عقد مهم أو تسوية كبيرة في الأسبوعين الأخيرين من السنة.
يعدك الحظ المطلق بجزء من خيراته، خاصة إذا كنت من مواليد الدائرتين الثانية والثالثة، فتخدمك الظروف والصدف في بعض الأحيان، وتوفّر لك مجالات من الحظ مفاجئة.
أكثر مواليد القوس رهافة هذه السنة، هم من كانت أعمارهم 14، 21، 28، 35، 42، 49، 56، 63، 70 إلى آخره، أي كل من كان عمره يقسم على 7، إذ قد يحتاجون إلى دعم معنوي أكثر، في سنة دقيقة لكنها مليئة بالتشويق.
إذا كان برجك الصاعد ينتمي إلى الجدي، الثور أو العقرب، الحوت، السرطان، أو العذراء، فحاول أن تلتقط الفرص المفيدة التي قد تتاح لك في المجال المالي كما الشخصي، في بعض فترات السنة (راقب ما يحصل لبرجك الصاعد في هذه الأثناء أيضاً).







الحياة العاطفية



تطرح تساؤلات حول مجمل حياتك الشخصية، وتعطي أهمية لكل ما يتعلق بها، تدرك، على مر الأشهر، ما الذي يسعدك فعلاً وما الذي يجعلك مضطرباً غير مستقر، فترفض التسويات وتصبح أكثر معرفة لنفسك، قد تتخذ قرارات مهمة، وربما تقطع علاقة مع من لم يعد يتجاوب مع متطلباتك.
قد تقلب صفحة هذه السنة، وتعرف متغيرات كبيرة تقودك إلى ارتباط أو انفصال ربما، بدون مراوحة المكان، لم يعد مقبولاً أن تعيش علاقة متأرجحة! ترى الحقيقة، كما هي، بعيداً عن الأحلام والأوهام، أو تتعرف إلى أشخاص فتقيم حساباتك أو يقيمون حساباتهم بالنسبة إليك، ما يخفف من الرومنسية ويجعلك تشعر كأنك تخطط لإنشاء مؤسسة أو شركة مالية، تتحرر من قيود أثقلت كاهلك فتتوصل إلى حل، إذا شعرت بعدم الانتماء، قد تمارس عليك ضغوط وتضطر إلى اتخاذ موقف تجنّبته حتى الآن، تعيش فترة من الحيرة بين الإقدام والتراجع، خاصة إذا كانت قصتك شائكة وتحتاج إلى إجراءات، لإخراجها إلى النور، أما سائر الاحتمالات، فهي في أن تتعلق بصديق قديم أو صديقة تكتشف فجأة بعض المشاعر باتجاهه أو باتجاهها، أو تلعب الزمالة دوراً فترتاح إلى من يشاطرك الهموم وتفتح صفحة معه، لتكتشف ربما بعد حين أنك لم تقم بالخيار الأصح.
يجعلك كوكب (ساتورن) متطلباً جداًً، ويدفعك إلى قطع الصلات السطحية والتوجه نحو اللقاءات الهادئة بعيداً عن الصخب، كما يحثّك على المعاتبة والمحاسبة والإصرار على الإخلاص والثبات والأصالة والثقة والاستقرار العاطفي، ما يعني أن كل علاقة سطحية لا تلاقي عندك الصدى المطلوب، إذ تفضّل العلاقات الثابتة على المغامرات، والتصارح على الغموض والبناء على أسس ثابتة، ولو أدّت إلى انقلابات في حياتك العاطفية. قد لا تنهي السنة كما بدأتها، وربما تمرّ بأزمة مهمة تبدل الأحوال، إلا أن كل هذه التجارب تجعلك أكثر انسجاماً مع نفسك، فتدرك خياراتك الحقيقية وتقلب صفحة من حياتك.
أما الفترات العاطفية الأفضل للقاءات أو لاتخاذ القرار، فتقع أولاً بين 18 تشرين الأول (أوكتوبر) و 12 تشرين الثاني (نوفمبر) عندما يزور (فينوس) برجك ويوفّر لك أجواء رومنسية ويجعلك تشرق بجاذبية كبيرة، فتوحي بالثقة وتستقطب الأنظار والقلوب، هل عليك الانتظار حتى أواخر السنة؟ لا! هناك فترات عاطفية واعدة أيضاً، قد يكون أبرزها بين 6 و30 نيسان (أبريل) عندما يمر (فينوس) في منزلك الخامس، ويشكّل زاوية جميلة مع برجك، كذلك يكون الشهر الأخير جيداً، إذ يعدك الفلك بجديد يلوّن حياتك ولقاءات حب مميزة وآفاق غنيّة، بين 7 و31 كانون الأول (ديسمبر) لكي تنهي السنة عاشقاً سعيداً فتطرب للأجواء!



_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love4life.yoo7.com
 
الحظ السنوى للقوس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حب الحياة :: فلك و أبراج :: حظك-
انتقل الى: