حب الحياة

معنا هتحب الحياة والحياة هتحبك
 
الرئيسيةÇ&aacuteس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحظ السنوى للثور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
doly
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1103
العمر : 29
البلد : فى عالم ملهوش وجود
العمل / الترفيه : طالبة
المزاج :
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: الحظ السنوى للثور   الأحد يونيو 22, 2008 7:53 pm




سنة الأحلام السعيدة



تغمرك الأفلاك هذه السنة بخيراتها بعد زمن طويل من المعاناة، حان الوقت لكي تحوّل أحلامك إلى حقائق ولكي تغيّر مصيرك، نحو آفاق جديدة، قد تتخطى في بعض الأحيان آمالك، من الممكن القول إنك الآن على مفترق مهم من حياتك حيث تكبر الطموحات وتطرأ ظروف وأوضاع تجعلك تتخذ قرارات جديدة تدفعك إلى الأمام، وقد توصلك إلى المجد أو الشهرة أو الثراء.
لقد انتظرت طويلاً، هذه السنة الاستثنائية والباهرة، التي تحمل تشويقاً وتفاؤلاً وتحسّناً واضحاً في شتى مجالات حياتك، هل تعلم لماذا؟ كواكب كبيرة تتحالف في مواقع مناسبة لك، لكي توفّر لك هذه الأجواء: (جوبيتير) في بر الجدي، و(ساتورن) في العذراء، (أورانوس) في الحوت، و(بلوتون) ينتقل إلى موقع صديق أيضاً هو الجدي، بعد سنوات من مكوثه في القوس، هذا التجمع الفلكي المناسب يبدو مذهلاً وقد يحمل إليك المفاجآت السعيدة، في سنة ضخمة واستثنائية، لن تنساها لوقت طويل.
منذ مدة طويلة لم تعرف سماؤك تناغماً فلكياً كالذي تشهده الآن، ما يفسح المجال أمام أحداث إيجابية جداً تدعمها بمهارتك وإصرارك على النجاح، لكي توفّر حظوظاً كثيرة مفاجئة في بعض الأحيان، في الميدان المالي خاصة والمهني عامة، تحصل على نتائج حسية مميزة وتغوص في دراسات ومبادرات وعمليات تحمل إليك الأرباح والنجاح، تتذوق طعم الاستقرار يا عزيزي، بعد فترة من الارتباك، فيحالفك الحظ في كل ما تخطط له وتعمل، وتكون هذه السنة مناسبة للعمليات المالية والاستثمارات والتغييرات والتحسينات والأسفار، تعدك السماء بأن كل جهد تقوم به، مهما كان صغيراً، يكون موعوداً بالنجاح، ما يشدُّ من عزيمتك ويضاعف حماستك فتشعر أنك في موقع قوة، بمواجهة الأحداث الكثيرة التي تطبع هذه السنة، تلعب دوراً قيادياً في كل المجالات التي تعيشها وتمارس نفوذك في العمل كما في العائلة أو الحياة الاجتماعية، تبدو شعبيتك في أوجها، فتمارس سحرك تستعين بحدسك القوي، لتحديد الاتجاهات.
(جوبيتير)، الذي يقضي عامه في الجدي، يكون في موقع مناسب لبرجك، وقد يسلّط الضوء على عملياتك المالية واتصالاتك الجماهيرية كما على الأسفار البعيدة، كذلك يبدو التوجه العلمي مباركاً كما كل أنواع النشر والانتشار، في سنة حافلة بالنجاحات.






الكواكب الكبيرة تدعم مسيرتك



(ساتورن) المنتقل إلى برج العذراء منذ الثاني من شهر أيلول (سبتمبر) من العام الماضي، يوفر طاقة إيجابية ويجد حلولاً لكل العوائق المنزلية والعائلية السابقة، كما يتحدث عن جديد أو تجديد في منزلك، أما (أورانوس)، وهو كوكب المفاجآت والتغييرات غير المتوقعة، فيواصل مكوثه في برج الحوت ويتحدث عن مفاجآت حلوة وسعيدة تضيء حياتك، وعن مشاركة وانتماء وصداقات تكتسبها على غير انتظار، أو عن أشخاص مميزين يدخلون حياتك أما (نبتون) فيواصل مكوثه في برج الدلو ويجلب إليك الوحي والتعاطف مع قضاياك، هو يتحدث أيضاً عن فرض مبادئك في العمل، في حين أن (بلوتون) المنتقل في 25 كانون الثاني (يناير) إلى برج الجدي، فقد يقلب الموازين ويُحدث ثورة في حياتك، يجاور كوكب (جوبيتير) في برج ترابي مثلك، ويعلن عن تغييرات ممتازة في أعمالك وعلاقاتك بالخارج، تسير الأمور بشكل أفضل وتنفتح على مجالات كبيرة، خاصة وأن (ساتورن) في برج ترابي أيضاً هو العذراء، يدعم هذا الموقع القوي لأعمالك وأهدافك، هذه السنة.







تطورات سريعة



قد تشغل كالتغييرات الحاصلة في النصف الأول من السنة إذ تتلاحق الأحداث وتضطر إلى مجاراتها بالسرعة المطلوبة، أنت الذي تخشى التغييرات المفاجئة وتفضّل الاستقرار، يلعب الأصدقاء والمحيط دوراً كبيراً في أحداث هذه الفترة وتأتي المفاجآت المهنية، لكي توفّر لك فوائد كثيرة تدركها فيما بعد، أما بين تموز (يوليو) وكانون الأول (ديسمبر) فقد تشهد تطورات مشوّقة جداً على الصعيدين المهني والاجتماعي، إذ أن كل لقاء يتم في هذه الأثناء يخيط علاقة مع أشخاص مميزين ومدهشين، يساعدونك في مجالات كبيرة، يكون حدسك صائباً لا بل هائلاً، يريك الأمور قبل حدوثها ويدللك على المكان والشخص المناسبين، أما بعض الأحداث فتضطرك إلى التصرف بسرعة أكبر من نمطك الاعتيادي، فتحرك الأوضاع بصورة استثنائية، لكي تتوصل بهذه الجهود، إلى أبواب النجاح الواسعة فتصادف المكافأة التي تستحق.






عوامل الكسوف و الخسوف



تسجّل هذه السنة كسوفين وخسويفن، يطال بعضها وضعك المهني أيضاً، فالكسوف يوم 6 شباط (فبراير) في منزلك العاشر، أي منزل العمل، يكون مؤشراً لفرص جديدة على هذا الصعيد، ويتحدث عن تغييرات تبدو مناسبة جداً لك، كذلك يكون الخسوف في 16 آب (أغسطس)، دليلاً على تغييرات تحصل أيضاً في مجالك المهني.
أما الخسوف الحاصل يوم 20 شباط (فبراير) في العذراء، أي في منزلك الخامس، فيتحدث عن ظروف تطال حياتك الرومنسية أو العائلية.






العلاقات الشخصية



تزدهر العواطف وتمر بتجارب كثيرة في اتجاه الاستقرار النهائي، تنتهي من ملاحقة الماضي واسترجاع الذكريات الأليمة وتفتح قلبك نحو المستقبل، كي تفرح بما تعطيه إياك سنة 2008، إذ تعيش فترة ذهبية توسّع دائرة اتصالاتك وتحملك إلى عقد صداقات ملفتة وجديدة، فإذا كنت وحيداً، فتجد الشخص المطلوب والمناسب، أما إذا كنت مرتبطاً، فتعيد الاتزان إلى حياتك، ويقودك الحوار الصريح والبنّاء إلى اطمئنان أكبر، قد تعني هذه السنة خطوبة أو زواجاً أو ارتباطا ًمتيناً، لكثيرين من مواليد الثور!
يبدو النصر العاطفي مهماً جداً لك عزيزي الثور، فقد يغيّر حياتك في العمق ويجعلك سعيداً، خاصة وأن الحب والمال يتزامنان، في سنة استثنائية تستفيد من ظروفها التي تجعلك رابحاً على الجهتين، حتى ولو اضطررت إلى مضاعفة بعض الجهود.
بعض مواليد الثور يرتبطون بشخص يسكن بعيداً، وقد يسافرون للقائه أو يستقبلونه في بعض الفترات، لكنهم يشعرون بالاستقرار، رغم ذلك، أما بعضهم الآخر فقد يفرح بولادة في حياته أو يهتم بأولاد ويبدو مسروراً بالنتائج، أما من اختار الوحدة فلن يتململ من ذلك، بل شعر بالحرية التي يطلبها، يتوصّل بعض من يرى الطلاق طريقاً إلى الراحة، إلى تحقيق أهدافه، تتوطّد الصلات بين المتزوجين، وقد تعرف عزيزي الثور، مشروعاً مشتركاً مع الشريك وتتوصل إلى الهناء والاتزان، فما تختاره هذه السنة تحققه، سواء قررت الارتباط أو الانفصال أو البقاء وحيداً، لاشك أنك تمر بفترة من الحيرة والشكوك والغيرة ثم من الخيبات أيضاً، لكنها أمور لا تستمر طويلاً، فقد تشعر بحرية التصرف والانتقال إلى مواقع جديدة والتحرر من أعباء، إذا لم تعد تحتملها، من المحتمل جداً أيضاً أن يلتقي الثور بحبيب خارج بلاده أو أثناء بعض أسفاره، وقد تنمو العلاقة بصورة هادئة وتتطور مع الأيام، فهذه السنة لا تشير إلى الغرام الفجائي، بل يكون النمط بطيئاً، بحيث تتبدل أمور وتتغير حسب الظروف، وتتطور بدون تسرع، وهذا ما تنصح به الكواكب.
قد يكون العنوان الأبرز في الحياة العاطفية هذه السنة، هو التغيير أو الانتقال إلى جديد، سواء تعلّق هذا الجديد بالوضع الاجتماعي أو الموقع أو الحبيب أو المنزل أو مكان الإقامة أو ما شابه.
كثيرون من مواليد الثور يعرفون، هذه السنة، اتجاهات جديدة في عواطفهم ويتعلّقون بشخص من جنسية مختلفة أو قد يكبرهم سناً ونضجاً.
كذلك يعيد البعض الآخر حساباته ويستدرج إلى مواجهة مع الشريك، توصله إلى الحسم الإيجابي أو السلبي.
أما الأوقات الواعدة للقاءات العاطفية الحارة أو للارتباطات، فتقع بين 30 نيسان (أبريل) و24 أيار (مايو)، عندما يكون (فينوس) في برج الثور، ثم بين 6 و 30 آب (أغسطس)، عندما يمر (فينوس) في منزلك الخامس وهو منزل الرومنسية، أي في العذراء.
أما أشهر حزيران (يونيو) وتموز (يوليو) وأيلول (سبتمبر) فقد تشهد ارتباطاً أو زواجا.
تتّسم هذه السنة أيضاً ببعض الهواجس والتشكيك بمشاعر الحبيب وعملية تقصّ للماضي، أو الغيرة والمواجهات التي تهدد بقطيعة وفراق للبعض، خاصة في بعض فترات آذار (مارس) ونيسان (أبريل) وأيار (مايو) وحزيران (يونيو).



_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love4life.yoo7.com
 
الحظ السنوى للثور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حب الحياة :: فلك و أبراج :: حظك-
انتقل الى: